رئيس مجلس الادارة
رئيس التحرير

محاور وأهداف الصراع في اليمن والسياسة الإقليمية والدولية

محاور وأهداف الصراع في اليمن والسياسة الإقليمية والدولية

557834_519171404762214_883588886_n

مخاء برس – فارس الاغبري 

بسم الله الرحمن الرحيم

محاور وأهداف الصراع في اليمن والسياسة الإقليمية والدولية

((بيت الأحمر – علي محسن- الإخوان المسلمين – الحراك المسلح – القاعدة – الحوثيين))

قراءة وتحليل للواقع والشأن اليمني 2

قد يكون ما سأكتبه غريبا وقد لايستصيغه البعض أيضا

ولكن رغم قساوة اﻷوضاع ورغم أنين الحسرات ورغم كل شئ ورغم الضيق والوجع فما هو إلا بداية لفرج قريب إن شاء الله .

فعن أبي هريرة رضى الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ((قبل الساعة سنون خداعة يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويخون فيها الأمين ويؤتمن فيها الخائن وينطق فيهن الرويبضة )) صدق رسول الله

سيثبت لنا التاريخ والأيام وطنية أشخاص كنا نحسبهم خونة ونقدحهم بشتى أنواع السباب والشتائم

فإلى كل من يبررون تدخل الأخرين في شؤننا الداخلية .. فليعلموا أن هذا التدخل هو من أجل قلب موازين القوى وإنهاء فزاعة الحوثيين بحسب ما هو مخطط له من البداية كأخر محور من محاور الصراع . فبرغم مرارة التدخل إلا أنه أصبح نهاية حتمية ومطلب إقليمي فلا يمكن أن تسمح دول الجوار من قريب أو بعيد بسيطرة الحوثيين على اليمن مهما كانت الأسباب هذا من ناحية ومن ناحية أخرى لو سألنا أنفسنا أيضا من كان المدبر والمخطط والداعم لإنهاء وإبادة الإخوان المسلمين في اليمن من خلال محاولة إقحامهم بمواجهة مع الحوثيين على غرار ما حدث في عمران – هذا على لسان الزياني في صحيقة عكاظ – فابالأمس القريب كان بعض من إخواننا لا يترحم على السعودية ولا على ملكها الميت .. واليوم يتفاخرون بتعليق الصور السعودية في مواقعهم وبروفايلاتهم الشخصية ..فلا نفرح كثيرا ونصفق طويلا ولنعلم أنه ليس من أجل سواد عيوننا إنها من أجل مصالحهم في الأول والأخير وخطرأصبخ يهدد أمنهم وإستقرارهم …تعالوا معي لنقرأ بعض التفاصيل للمجريات والوقائع التي حدثت في وطننا الحبيب وكنت قد أشرت الى بعضها في مقالي السابق الذي تم نشره بتاريخ 16/2/2015م :

أولاً:- جميعنا يعلم وعلى يقين أن من كان يقود المعارك ويسقط المحافظات والألوية وتتهاوى أمامه المعسكرات ليسو بالحوثيين .. وإنما الجيش اليمني بقناع الحوثي لأسباب وأهداف لم يكن بلإمكان تنفيذها من خلال الجيش النظامي الرسمي لأنها كانت ستحد وستعيق من عملية التقدم وتحقيق الأهداف (( فسقوط صنعاء – وسقوط إب – والحديدة – والمحافظات والتخلص من بيت الاحمر وعلى محسن )) كان مخطط معد سابقا بحسب ما ذكرناه وأشرنا إليه في القراءة الأولى

ثانيا :- هروب هادي بالتوقيت العجيب 21 فبراير يوم ما تم إنتخابه دون تقديم يوم أو تأخير مصادفة عجيبة تثير الكثير من الجدل وتأكد ما ذكرناه سابقا.. ومن ثم إدعاء هروب الصبيحي وزير دفاعه دون أحدا من الوزراء ليلتقي بالرئيس الشرعي في عدن..جميعها تؤكد أنها خطة مدروسة ومحسوبة وتنفذ بدقة .

فمن كان يعتقد أن عبده ربه منصور هادي ليس له يد أو لا يعتبر طرفا لتلك الأحداث وليس موافقا عليها فهو واهم !!! تعالوا لنتذكر سويا بعض الأحداث :-

أليس هادي من طلب من دماج الخروج من صعدة ؟؟ لماذا ؟؟؟!!

أليس هادي هو من قام بزيارة عمران فور الإنتتهاء من العمليات العسكرية مباشرة وقتل القشيبي وتدمير بيت الأحمروفرارهم ؟؟ هنا كان – الإنتهاء من محور الصراع الأول –

أليس هادي من قال أن صنعاء بأيادي أمينة بعد سقوطها السقوط الغريب الذي حير العالم والسيطرة الكاملة على الفرقة – بعد رفض تسليمها وتحويلها على حديقة عامة -وفرار على محسن ؟؟ وهنا كان – الإنتهاء من محور الصراع الثاني –

أليس هادي من كان سيقحم الإخوان في معركة خاسرة ضد ما يسموا أنفسهم حوثيين وتداركوها الإخوان بحكمة وفطنوا لها باللحظات الأخيرة وتم حينها مطاردة الزنداني وتدمير الجناح المسلح لهم في أرحب وإغلاق جامعة الإيمان وكل المقرات والمصالح الإخوانية وملاحقة القيادين والهجوم على منازلهم ,, وهنا كان – الإنتهاء من محور الصراع الثالث –

أليس هادي من قال لن يقع الشمال شمال ولا الجنوب جنوب … سيقع يمن جديد

فهادي لم يذهب الى الجنوب الا بعد إستكمال الجاهزية وإنتشار مايسموا أنفسهم بالحوثيين فيها؟؟ وإلا فمن قام بالهجوم على صحيفة أخبار اليوم قبل وصول هادي ؟؟؟

هادي لم يذهب الى الجنوب إلا بعد وصول الجيش الى البيضاء وجاهزيته للتحرك الى عدن عن طريق مكيراس ومن ثم أبين ومن ثم عدن كمحور أول

هادي لم يذهب الى الجنوب الا بعد أن دمر الجيش معاقل الحراك وخاض حروبا في ردفان والضالع ضد الحراك المسلح وبدء تحرك الجيش للدخول الى عدن قادما من الضالع كمحور ثاني ليلتقي بالمحور الثالث من الجيش والتعزيزات القادمة عن طريق تعز وطور الباحة .. وهنا كان – الإنتهاء من محور الصراع الرابع – ناهيك عن تحركات الجيش السابقة ضد القاعدة في شبوة وحضرموت والتي أجهضت القاعدة وكلفتها خسائر فادحة بالأفراد والعتاد فأدت الى ذبح الجنود حينها كرد فعل وأخيرا ذبح الجنود في لحج . وبذلك تكون كسرت شوكة محور الصراع الخامس –

بعدها وبعد إنتقال هادي الى عدن بدأ سيناريو تنفيذ الإنتهاء من المحور السادس والأخير أو على الأقل كسر شوكته والحد من نفوذه وهيمنته ونهاية اللعبة معه ..فهادي هو من أصدر قرار إقالة السقاف ومسرحيه تمرده وهروبه الى تعز ..والذي بدوره أعطى مبررا وسببا وإشارة للجيش لبدء التقدم لإقتحام عدن من ثلاثة محاور للسيطرة وإنهاء ما تبقى من الحراك المسلح بعدها أعطى الأوامر للميليشيات المسلحة المحسوبة عليه والقادمة من أبين بالتراجع والأنسحاب لمعرفته الكاملة بما سيحدث لتجنيب أهله وعشيرته القتل بعد أن لعبوا دور الحامي الحارس لأبن جلدتهم ؟؟ ناهيك أيضا عن مسرحية قصف قصر المعاشيق بعدن ..التي لم تخطئ أهدافها بالفعل ..

هادي هو من زار قاعدة العند فجر الإقتحام بالفعل ليعطي التعليمات بعدم المقاومة والإنضمام للجيش القادم من الضالع وتعز

إذا هادي لم يذهب الى الجنوب إلا للسيطرة على عدن والإشراف على العمليات العسكرية للجيش اليمني الموحد بمعية وزير دفاعه الصبيحي..وبأسم الحوثيين أيضا..

إذا أليس هادي طرفا أساسيا ومحركا جوهريا لكل تلك المشاهد والعمليات العسكرية

وكما ذكرنا أتي الأن دور أخر محور من محاور الصراع في اليمن وهو الحوثيين الذين أستخدمهم في البداية كعصا للتخلص من المحاور السابقة ..

فكانت البداية بتوجيه رسالة للدول العربية بالتدخل لإنهاء فزاعة الحوثيين الحقيقية أخر محور من محاور الصراع في اليمن وكسر شوكتهم بعد أن سلمهم وطمعهم بقيادة البلد على أساس أنهم البديل الأنسب والأفضل من الإخوان المسلمين وبهذا يكون هادي قد دمر أحلامهم ونسفها وأرجعهم الى خانة الصفر آذنا بإنهاء فصول المشهد اليمني..أستطاع أن يديرها بحكمة ودهاء وسياسة منقطعة النظير .

ولكن السؤال من الذي كان شريكا ومساعدا لهادي وقام بعملية جر الحوثيين واقنعهم بالمشاركة وبتنفيذ كل العمليات والتحركات السابقة تحت لوائهم وأدخلهم في هذا المأزق وطريق اللاعودة ؟؟بعد أن تم تطمينهم بإحتواء ميليشياتهم في الجيش اليمني الذي سيتم تذويبه فيما بعد عن طريق توزيعهم وتفريقهم في كل المحافظات ؟؟؟سؤال يفرض نفسه ! لينهي بذلك حلم حكم البلاد الذي وعدوه بها والسيطرة عليها ليعود كما كان حزبا عاديا ومكونا سياسيا يمنيا مثله مثل أي مكون أخر .. على قدر الخدعة التي إنخدع بها الحوثيين وإيران على حد سواء إلا أن هادي لم يريد أن ينهي ويقصي الحوثيين بل ولن يستطيع إقصائهم أصلا لأنهم مكون سياسي ورقم لا يستهان به ولهم شعبية أيضا ليست بالقليلة … ويلعبون دورا اساسيا في عملية التوازن السياسي ليس في اليمن وحسب بل على مستوى المنطقة ولكنه أستخدمهم كعصا أستطاع من خلالهم التغرير على الداخل والخارج لما ينصب في الخير لمصلحة الوطن الذي هو وطن الجميع دون إستثناء

أما التدخل في شون البلد وعملية عاصفة الحزم من قبل قوى عربية تعتبر مطلب من الرئيس الشرعي للبلد مثلها مثل الطائرات الامريكية التي تنتهك اﻷجواء اليمنية ليل نهار .. وهي الوسيلة الوحيدة للقضاء على الحلم الحوثي بالإستيلاء على الحكم بالقوة وهنا إجتمعت مصالح مشتركة كمطلب يمني ومصالح الخليح الذي يخشى من سيطرة وتمدد الحوثيين باليمن الذي سيسبب لهم قلقا كبيرا من الجهة الجنوبية بالإضافة الى التحكم بمضيق باب المندب التي تخشى مصر من الحوثيين السيطره عليه ولاحظوا معي هنا أن العملية أستهدفت الحوثيين فقط بحسب ما هو مرسوم بمعنى أن البيان الرسمي للعملية لم يشمل الرئيس السابق على عبد الله صالح !!!!الذي يعتبر شريك أساسي في جميع محاور الأحداث التي حدثت ..

إذا أصبحت حركة الحوثيين أنصار الله ضحية للعبة وخدعة سياسية كبيرة نفذت بدقة منتناهية وبخطوات متتالية وشجاعة أفشلت كل مخططاتهم وأحلامهم ..هذه الخدعة قد ذاق مرارتها قبلهم بيت الأحمر والإخوان وعلي محسن والحراك والقاعدة وأخيرا الحوثيين وبهذا نكون انتهينا من سرد تفاصيل المشهد اليمني .. والى الآن لم يجد الحوثيين ومن ورائهم إيران لهم غريم في الداخل وكانت مفاجأة لا بالبال ولا بالحسبان … وكنا قد تنبأنا بذلك في المقال السابق بأنه بالأخير سيتم الإنتهاء من فزاعة الحوثي التي صنعها هادي وصالح ولكننا بصراحة لم نتوقع أن تكون بهذه الوسيلة ..

إن سارت الأمور الى خير تكون اليمن هي الدولة الوحيدة التي لم تقع في فخ مؤامرة الربيع العبري الهادف الى تمزيق الوطن وزعزعة أمنه وإستقراره وإدخاله في أتون صراعات طائفيه وأهليه وعقائدية من أجل سلب ثرواته وخيراته مثل بقية الدول العربية .. وأنتصرت بذلك ثورة سبتمبر وإكتوبر و11 فبراير الشبابية النقية السلمية الخالية من الشوائب والمندسين الذين أمتطوا صهوتها حينها لتحقيق مآرب شخصية وسياسية.. ومن بوادر الخير والذي يحسب لليمن واليمنيين فقد تم تبني قرار لتكوين جيش عربي موحد تحت مظلة الجامعة العربية.. وإن شاء الله تكون هذه الخطوة بداية لتحرير بيت المقدس.. وبادرة خير لبداية توحد الأمة العربية وإنضمامنا الى مجلس التعاون الخليجي ..بالأخير ..يجب أن نؤمن أن اليمن بلدنا جميعا فلنعود الى مخرجات الحوار التي أنتصر فيها حلم المواطن.. مدوا أيديكم أيها اليمنيين للحوار والتسامح فلا تبقى سوى القيم النبيلة التي تتميزون بها حافظوا على قيم الحب والإخاء ولننبذ جميعا ثقافة الكراهية والبغضاء والحقد والإنتقام بين أبناء الوطن الواحد ولنطهر أنفسنا منها .. قال تعالى ((ثم ليقضوا تفثهم وليوفوا نذورهم وليطوفوا بالبيت العتيق )) وقال تعالى (( والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون )) صدق الله العظيم…وكما قلت لكم .سيثبت لنا التاريخ والأيام وطنية أشخاص كنا نحسبهم خونة ونقدحهم بشتى أنواع السباب والشتائم… العزة لله .. النصر للوطن ..الكرامة لليمنيين.. الخلود للوحدة المباركة …

حفظ الله اليمن واليمنيين …والله خير حافظ وهو يهدي الى سواء السبيل.

شارك برأيك وأضف تعليق

جميع الحقوق محفوظة لموقع مخا برس 2018 ©